منتديات طاقة الحياة
االمؤمن القوي خير وأحب عند الله من المؤمن الضعيف وفي كل خير...
أهلا وسهلاً بك في أسرتك الثانية "منتديات طاقة الحياة"
معنا .. سبيل إكتشاف طاقتك الداخلية والتحكم بها باذن الله
-----------------------------------------------------~
للتسجيل اضغط على كلمة تسجيل
للدخول اضغط على كلمة دخول
للاغلاق اضغط على كلمة إخفاء



ادارة المنتدى

منتديات طاقة الحياة

اكتشف اعماقك وحرر طاقتك الكامنة..
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثقائمة الاعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 السير على الماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
bas3im
مجتهد
مجتهد


عدد المساهمات: 134
السٌّمعَة: 4
تاريخ التسجيل: 19/02/2011

مُساهمةموضوع: السير على الماء    السبت أبريل 28, 2012 5:19 am

ماورائيات إسلامية : السير على الماء


img][/img][img][/img][img][/img]



عندما تحدث الامور الخارقة للعادة بوساطة الأنبياء فإنها تسمى "معجزات" وعندما تحدث بوساطة غيرهم من الأتقياء والصالحين فإنها تسمى "كرامات" ويعتبر السير على الماء إحداها فهي ذكرت في عدد من كتب التراث الإسلامي كما ذكرت في الإنجيل معجزة سير المسيح على ماء بحيرة طبرية ، ووفقاً لوجهة نظر الكثير من علماء الدين الإسلامي والفقهاء : " الإيمان والتقوى هما أساس ظهور تلك الخوارق فلا عبرة للخوارق بدونهما كما أنه لا مانع من ظهورها وأمثالها على يد من شاء الله له ذلك من أوليائه إكراماً له في كل زمان، ولا يدل ذلك على أفضلية من حصلت له على من لم تحصل له، وإنما معيار التفاضل هو التقوى ".



حيث قال الإمام الشافعي: " إذا رأيتم الرجل يمشي على الماء أو يطير في الهواء فلا تغتروا به حتى تعرضوا أمره على الكتاب والسنة ".




وقال أبو اليزيد البسطامي: " لله خلق كثير يمشون على الماء ولا قيمة لهم عند الله، ولو نظرتم إلى من أعطي من الكرامات حتى يطير فلا تغتروا به حتى تروا كيف هو عند الأمر والنهي وحفظ الحدود "- ذكره الذهبي في السير.




وقد ورد ذكر بعض هذه الخوارق في كتاب ابن تيمية الذي حمل عنوان "رسالة الفرقان بين أولياء الرحمن وأولياء الشيطان "، ومما ذكر قصصاً عن صحابة وتابعين مشوا على الماء حتى أنهم كانوا مجموعة مما يشكل خرقاً للقانون الطبيعي ونذكر فيما يلي قصصهم :




1- العلاء بن الحضرمي - السير على بحر الخليج العربي

وقعت تلك الحادثة حينما بعث العلاء بن الحضرمي إلى البحرين فسار مع حوالي 4000 من الجند على البحر ، حيث قال أبو هريرة الذي كان معه: "فمشينا على الماء، فوالله فما ابتلت قدم ولا خف بعير ولا حافر دابة، وكان الجيش أربعة آلاف "، كما روى الطبراني في المعجم الكبير :




وذكر ابن كثير في كتابه "البداية " تفاصيل عن الحادثة الخارقة:




" وقد بعث النبي صلى الله عليه و سلم العلاء بن الحضرمي إلى المنذر بن ساوي ملك البحرين ، ثم و لاه عليها أميراً حين افتتحها وأقره عليها الصديق ، ثم عمر بن الخطاب ، و لم يزل بها حتى عزله عمر بن الخطاب و ولاه البصرة فلما كان في أثناء الطريق توفي و ذلك في سنة 21 ،و قد روى البيهقي عنه كرامات كثيرة منها أنه سار بجيشه على وجه البحر ما يصل إلى ركب خيولهم ، و قيل إنه ما بل أسافل نعال خيولهم ، و أمرهم كلهم فجعلوا يقولون : يا حليم يا عظيم ، و أنه كان في جيشه فاحتاجوا إلى ماء، فدعا الله فأمطرهم قدر كفايتهم ، و أنه لما دفن لم ير له أثر بالكلية ، و كان قد سأل الله ذلك " .







2- سعد بن أبي وقاص - السير على نهر دجلة

حدث الأمر الخارق عندما سار سعد بن أبي وقاص وحوالي 600 من الجند على نهر دجلة في معركة القادسية ضد الفرس وقد ورد ذكر تلك الحادثة في كتاب "البداية" لـ الحافظ ابن كثير في "فتح المدائن" :




" لما فتح سعد نهرشير و استقر بها، و ذلك في صفة لم يجد فيها أحدا و لا شيئا مما يغنم، بل قد تحولوا بكماهم إلى المدائن و ركبوا السفن و ضموا السفن إليهم، و لم يجد سعد رضي الله عنه شيئا من السفن و تعذر عليه تحصيل شيء منها بالكلية، و قد زادت دجلة زيادة عظيمة و اسود ماؤها، و رمت بالزبد من كثرة الماء بها، و أخبر سعد بأن كسرى يزدجر عازم على أخذ الأموال و الأمتعة من المدائن إلى حلوان، و انك إن لم تدركه قبل ثلاث فات عليك و تفارط الأمر. فخطب سعد المسلمين على شاطئ دجلة، فحمد الله و أثني عليه و قال إن عدوكم قد اعتصم منكم بهذا البحر فلا تخلصون اليهم معه، و هم يخلصون إليكم إذا شاؤا فينا و شونكم في سفنهم، و ليس وراءكم شييء تخافون أن تؤتوا منه، و قد رأيت أن تبادروا جهاد العدو بنياتكم قبل أن تحصركم الدنيا، ألا إني قد عزمت على قطع هذا البحر إليهم. فقالوا جميعا: عزم الله لنا و لك على الرشد فافعل. فعند ذلك ندب سعد الناس إلى العبور و يقول : من يبدأ فيحمي لنا الفراض - يعني ثغرة المخاضة من الناحية الأخرى - ليجوز الناس إليهم آمين، فانتدب عاصم بن عمرو و ذو البأس من الناس قريب من ستمائة، فأمرَ سعد عليهم عاصم ابن عمرو فوقفوا على حافة دجلة فقال عاصم : من ينتدب معي لنكون قبل الناس دخولا في هذا البحر فنحمي الفراض من الجانب الآخر ؟ فانتدب له ستون من الشجعان المذكرون - و الأعاجم و قوف صفوفا من الجانب الآخر - فتقدم رجل من المسلمين و قد أحجم الناس عن الخوض في دجلة، فقال : أتخافون من هذه النطفة ؟ ثم تلا قوله تعالى { وَ مَا كَانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إلاَ بِإذْنِ اللهِ كِتَابَاً مُؤَجَّلاً} ثم أقحم فرسه فيها و اقتحم الناس، و قد افترق الستون فرقتين أصحاب الخيل الذكور : و أصحاب الخيل الإناث. فلما رآهم الفرس يطفون على وجه الماء قالوا : ديوانا ديوانا. يقولون مجانين مجانين. ثم قالوا و الله ما تقاتلون إنسا بل تقاتلون جنا. ثم أرسلوا فرسانا منهم في الماء يلتقون أول المسلمين ليمنعوهم من الخروق من الماء، فأمر عاصم بن عمر و أصحابه أن يشرعوا لهم الرماح و يتوخوا الأعين، ففعلوا ذلك بالفرس فقلعوا عيون خيولهم، فرجعوا أمام المسلمين لا يملكون كف خيولهم حتى خرجوا من الماء. و اتبعهم عاصم و أصحابه فساقوا و راءهم حتى طردوهم عن الجانب الآخر، و وقفوا على حافة الدجلة من الجانب الآخر و نزل بقية أصحاب عاصم من الستمائة في دجلة فخاضوها حتى و صلوا إلى أصحابهم من الجانب الآخر فقاتلوا مع أصحابهم حتى نفوا الفرس عن ذلك الجانب و كانوا يسمون الكتيبة الأولى كتيبة الأهوال، و أميرها عاصم بن عمر، و الكتيبة الثانية الكتيبة الخرساء و أميرها القعقاع بن عمرو. و هذا كله و سعد و المسلمون ينظرون إلى ما يصنع هؤلاء الفرسان بالفرس، و سعد واقف على شاطيء دجلة. ثم نزل سعد ببقية الجيش، و ذلك حين نظروا إلى الجانب الآخر قد تحصن بمن حصل فيه من الفرسان المسلمين، و قد أمر سعد المسلمين عند دخول الماء أن يقولوا : نستعين بالله و نتوكل عليه، حسبنا الله و نعم الوكيل، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم. ثم اقتحم بفرسه دجله و اقتحم الناس لم يتخلف عنه أحد، فساروا فيها كأنما يسيرون على وجه الأرض حتى ملؤا ما بين الجانبين، فلا يري وجه الماء من الفرسان و الرجالة، و جعل الناس يتحدثون على وجه الماء كما يتحدثون على وجه الأرض، و ذلك لما حصل لهم من الطمأنينة و الأمن، و الوثوق بأمر الله و وعد ه و نصره و تأييده، و لأن أميرهم سعد بن أبي و قاص أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، و قد توفي رسول الله صلى الله عليه و سلم و هو عنه راض، و دعا له. فقال : " اللهم أجب دعوته، و سدد رميته " و المقطوع به أن سعدا دعا لجيشه هذا في هذا اليوم بالسلامة و النصر، و قد رمى بهم في هذا اليم فسددهم الله و سلمهم، فلم يفقد من المسلمين رجل واحد غير أن رجلا واحدا يقال له غرقدة البارقي، زل عن فرس له شقراء، فأخذ القعقاع ابن عمرو بلجامها، و أخذ بيد الرجل حتى عدله على فرسه، و كان من الشجعان، فقال : عجز النساء أن يلدن مثل القعقاع بن عمرو ".




3- أبومسلم الخولاني - السير على نهر دجلة

أبو مسلم الخولاني وهو تابعي نقل عنه العديد من الكرامات (النجاة من النار ، السير على الماء ، ومخاطبة غراب) وعندما غزا أرض الروم مروا بنهر وقال لأصحابه: "أجيزوا بسم الله "، ومر بين أيديهم فمروا خلفه على الماء، فلم يبلغ من الدواب إلا إلى الركب، وكان يدعو ويقول: "اللهم أجزت بني إسرائيل البحر، وإنا عبادك في سبيلك فأجزنا هذا النهر "، ثم قال: "اعبروا بسم الله ".




وقد ذكر الإمام النووي العديد من " كرامات "أبي مسلم الخولاني ومنها ما رواه الإمام أحمد في كتاب "الزهد" أن أبا مسلم الخولاني مر بنهر دجلة وهي ترمي الخشب من برها فمشى على الماء ثم التفت إلى أصحابه فقال هل تفقدون من متاعكم شيئاً فندعو الله عز وجل ؟ قال: ورواه الإمام أحمد من طريق آخر وفيه أن أبا مسلم وقف على دجلة ثم حمد الله تعالى وأثنى عليه ثم ذكر آلاءه ونعماءه وذكر سير بني إسرائيل في البحر ثم نهز دابته فانطلقت تخوض في دجلة واتبعها الناس حتى قطعها الناس إلى الجانب الآخر.




وقال ابن كثير:





" و قد ذكر الحافظ الكبير أبو القاسم بن عساكر، في ترجمة أبي عبد الله بن أيوب الخولاني هذه القصة بأبسط من هذه من طريق بقية بن الوليد : حدثني محمد بن زياد عن أبي مسلم الخولاني أنه كان إذا غزا أرض الروم فمروا بنهر قال : أجيزوا بسم الله قال : و يمر بين أيديهم فيمرون على الماء فما يبلغ من الدواب إلا إلى الركب، أو في بعض ذلك، أو قريبا من ذلك، قال : و إذا جازوا قال للناس : هل ذهب لكم شيء ؟ من ذهب له شيء فأنا ضامن، قال : فألقى مخلاة عمداً، فلما جاوزوا قال الرجل : مخلاتي وقعت في النهر، قال له : اتبعني، فإذا المخلاة قد تعلقت ببعض أعواد النهر، فقال : خذها ".




و قد رواه ابن عساكر من طريق أخري عن عبد الكريم بن رشيد عن حميد بن هلال العدوي : حدثني ابن عمي أخي أبي قال : خرجت مع أبي مسلم في جيش فأتينا على نهر عجاج منكر، فقلنا لأهل القرية : أين المخاضة ؟ فقالوا: ما كانت ههنا مخاضة و لكن المخاضة أسفل منكم على ليلتين، فقال أبو مسلم: اللهم أجزت بني إسرائيل البحر، و إنا عبيدك و في سبيلك، فأجزنا هذا النهر اليوم، ثم قال : اعبروا بسم الله قال ابن عمي : و أنا على فرس فقلت : لأدفعنه أول الناس خلف فرسه، قال : فواللَّه ما بلغ الماء بطون الخيل حتى عبر الناس كلهم، ثم وقف و قال : يا معشر المسلمين،هل ذهب لأحد منكم شيء فأدعو الله تعالى يرده ؟ ".[
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
khaled002011
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 384
السٌّمعَة: 6
تاريخ التسجيل: 02/03/2011
العمر: 21

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    السبت أبريل 28, 2012 10:59 am

مشكور موضوع ممتع

_________________
من اتخذ من الحكمة لجاماً ، اتخذه الناس إماما
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Fujitsu
ناشئ
ناشئ


العمل: طالب
مستواك في الطاقة: متوسط
عدد المساهمات: 94
السٌّمعَة: 2
تاريخ التسجيل: 28/11/2011
العمر: 18
الجنسية: مصري
الموقع: مصر - القاهرة

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    السبت أبريل 28, 2012 2:16 pm

حقا موضوع ممتع

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bas3im
مجتهد
مجتهد


عدد المساهمات: 134
السٌّمعَة: 4
تاريخ التسجيل: 19/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الأحد أبريل 29, 2012 1:33 am

شباب شكر لكم لاكن ارجوا الانتباه


هناك مواقع كتير تتكلم عن الكرمات واكترها كدب وتحريف وتعود للمدهب الصوفي المنحرف فهم دايم يدعون بلقدرات الخارقة وانها كرامة من عند الله وهم دينهم جعلوه مراتب مثل الرتب العسكرية فكل مرتفعت مرتبه زادت الكرامه واكتر دينهم مقتبس من اساطير هندية وصينية بل تعلموا السحر ايضا وادعوا انه قدرات من عند الله سر عندهم ليس اخلاص وعبادة ونيل رحمة ومغفرة من عند الله الرحمن الرحيم

سار الدين عندهم تباهي بلقدرات الخارقة
ودايم تسمعهم شخص اكتسب قدرة وسار مكشوف الحجاب وهو يرا الملايكة والجن والاسرار السماء ودايم قصصهم تشويق واثاره


وشخص يملك قوة اهل الخطوة المعنى انه بخطوه واحدة ينتقل في مكان في العالم


وشخص خطب الجمعة في 30 مسجد في يوم واحد وتقول له كيف يقولون لك كرامة

المهم قصصهم كتير وغريبة

ودايم تجدهم يطبلون ويرقصون في المساجد والقبور وهم للاسف موجودون في كل دولة عربية واسلامية وهم لايتباهون بدينهم او يخطي مدهبك بل دايم تجدهم شيوخ طيبون كرماء ويصلون بكترة حت تجعلك تحبه وفي الاخير يقول لك هناك اسرار هناك قدرات خارقة في الدين وتقول له كيف يقول لك هناك علم اسمه علم الكتاب وعلم الكتاب مختلف عماء يقلون 0 وهو مثل الشخص العالم الدي نقل عرش بلقيس في طرفة عين


المهم دايم الكرمات والله اعلم تظهر في وقت الشدة ونفاد وعجز القوة الانسانية ويكون في وقت الشدايد والمصايب فيلجاء الانسان بدعاء الى الله والله يكرمه وينجيه او حت لم يدعوا وكله برادة الله

مثل المراءة الزانية من بني اسرائل اتت برضيع زينا واتهمت رجل صالح بانه هو الدي زنا ونجاه الله ونطق الطفل الرضيع واخبر القوم من هو اباه الحقيقي


ومثل شخص كان يوزع منشورات في الدين وجاء عاصفة تسونامي الشهيرة واغرق اهله وماتوا بناته الثلات وزوجته وصبر واحتسب عند الله

وبعد فترة تزوج ورزقه الله بثلاث بنات توم في وقت واحد


ومثل شخص صالح دين يعيش في مدينة الرياض ماتت زوجته في حادث وصبر واحتسب بامر الله وتزوج امراة شابة من اهل الدين والخير مات زوجها وجدها امراءة بكر واتصل بشيخ وساله فقال له الشيخ كرمك الله بسبب صبرك وقت المصيبه وبسبب رضيت بقضاء الله وقت المصيبة




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bas3im
مجتهد
مجتهد


عدد المساهمات: 134
السٌّمعَة: 4
تاريخ التسجيل: 19/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الأحد أبريل 29, 2012 2:06 am

شباب ارجوا المعدرة لاكن حبيت اضيف نقطة مهمة وخطيرة











مصادر التلقي عند الصوفية


- الكشف : ويعتمد الصوفية الكشف مصدراً وثيقاً للعلوم والمعارف ، بل تحقيق غاية عبادتهم ، ويدخل تحت الكشف الصوفي جملة من الأمور منها :
1- النبي صلى الله عليه وسلم : ويقصدون به الأخذ عنه يقظةً أو مناماً .
2- الخضر عليه الصلاة السلام : قد كثرت حكايتهم عن لقياه ، والأخذ عنه أحكاماً شرعية وعلوماً دينية ، وكذلك الأوراد ، والأذكار والمناقب .
3- الإلهام : سواء كان من الله تعالى مباشرة ، وبه جعلوا مقام الصوفي فوق مقام النبي حيث يعتقدون أن الولي يأخذ العلم مباشرة عن الله تعالى.
4- الفراسة : والتي تختص بمعرفة خواطر النفوس وأحاديثها .
5- الهواتف : من سماع الخطاب من الله تعالى ، أو من الملائكة ، أو الجن الصالح ، أو من أحد الأولياء ، أو الخضر ، أو إبليس ، سواء كان مناماً أو يقظةً أو في حالة بينهما بواسطة الأذن .
6- الإسراءات والمعاريج : ويقصدون بها عروج روح الولي إلى العالم العلوي ، وجولاتها هناك ، والاتيان منها بشتى العلوم والأسرار .
7- الكشف الحسي : بالكشف عن حقائق الوجود بارتفاع الحجب الحسية عن عين القلب وعين البصر .
8- الرؤى والمنامات : وتعتبر من أكثر المصادر اعتماداً عليها حيث يزعمون أنهم يتلقون فيها عن الله تعالى ، أو عن النبي صلى الله عليه وسلم ، أو عن أحد شيوخهم لمعرفة الأحكام الشرعية .
- التلقي عن الأنبياء غير النبي صلى الله عليه وسلم وعن الأشياخ المقبورين .

الأفكار والمعتقدات


- تتشابه عقائد الصوفية وأفكارهم وتتعدد بتعدد مدارسهم وطرقهم ويمكن إجمالها فيما يلي :
- يعتقد المتصوفة في الله تعالى عقائد شتى ، منها الحلول كما هو مذهب الحلاج ، ومنها وحدة الوجود حيث عدم الانفصال بين الخالق والمخلوق ، ومنهم من يعتقد بعقيدة الأشاعرة والماتريدية في ذات الله تعالى وأسمائه وصفاته .
- والغلاة منهم يعتقدون في الرسول صلى الله عليه وسلم أيضاً عقائد شتى ، فمنهم من يزعم أن الرسول صلى الله عليه وسلم لا يصل إلى مرتبتهم وحالهم ، وأنه كان جاهلاً بعلوم رجال التصوف كما قال البسطامي : (( خضنا بحراً وقف الأنبياء بساحله )) . ومنهم من يعتقد أن الرسول محمد صلى الله عليه وسلم هو قبة الكون ، وهو الله المستوي على العرش وأن السماوات والأرض والعرش والكرسي وكل الكائنات خُلقت من نوره ، وأنه أول موجود وهذه عقيدة ابن عربي ومن تبعه . ومنهم من لا يعتقد بذلك بل يرده ويعتقد ببشريته ورسالته ولكنهم مع ذلك يستشفعون ويتوسلون به صلى الله عليه وسلم إلى الله تعالى على وجه يخالف عقيدة أهل السنة والجماعة .
- وفي الأولياء يعتقد الصوفية عقائد شتى ، فمنهم من يفضِّل الولي على النبي ، ومنهم يجعلون الولي مساوياً لله في كل صفاته ، فهو يخلق ويرزق ، ويحيي ويميت ، ويتصرف في الكون . ولهم تقسيمات للولاية ، فهناك الغوث ، والأقطاب ، والأبدال والنجباء حيث يجتمعون في ديوان لهم في غار حراء كل ليلة ينظرون في المقادير . ومنهم من لا يعتقد ذلك ولكنهم أيضاً يأخذونهم وسائط بينهم وبين ربهم سواءً كان في حياتهم أو بعد مماتهم .
وكل هذا بالطبع خلاف الولاية في الإسلام التي تقوم على الدين والتقوى ، وعمل الصالحات ، والعبودية الكاملة لله والفقر إليه ، وأن الولي لا يملك من أمر نفسه شيئاً فضلاً عن أنه يملك لغيره ، قال تعالى لرسوله : (( قل إني لا أملك لكم ضراً ولا رشداً )) [الجن :21] .
- يعتقدون أن الدين شريعة وحقيقة ، والشريعة هي الظاهر من الدين وأنها الباب الذي يدخل منه الجميع ، والحقيقة هي الباطن الذي لا يصل إليه إلا المصطفون الأخيار .
- التصوف في نظرهم طريقة وحقيقة معاً .
- لابد في التصوف من التأثير الروحي الذي لا يأتي إلا بواسطة الشيخ الذي أخذ الطريقة عن شيخه .
- لابد من الذكر والتأمل الروحي وتركيز الذهن في الملأ الأعلى ، وأعلى الدرجات لديهم هي درجة الولي .
- يتحدث الصوفيون عن العلم اللدني الذي يكون في نظرهم لأهل النبوة والولاية ، كما كان ذلك للخضر عليه الصلاة والسلام ، حيث أخبر الله تعالى عن ذلك فقال : ((وعلمناه من لدنا علماً )) .
- شطحات الصوفية :
سلك بعضهم طريق تحضير الأرواح معتقداً بأن ذلك من التصوف ، كما سلك آخرون طريق الشعوذة والدجل ، وقد اهتموا ببناء الأضرحة وقبور الأولياء وإنارتها وزيارتها والتمسح بها ، وكل ذلك من البدع التي ما أنزل الله بها من سلطان .
- يقول بعضهم بارتفاع التكاليف - إسقاط التكاليف - عن الولي ، أي أن العبادة تصير لالزوم لها بالنسبة إليه ، لأنه وصل إلى مقام لا يحتاج معه إلى القيام بذلك.
- يستخدم الصوفيون لفظ ( الغوث والغياث ) وقد أفتى ابن تيمية كما جاء في كتاب مجموع الفتاوى ص 437 : (( فأما لفظ الغوث والغياث فلا يستحقه إلا الله ، فهو غوث المستغيثين ، فلا يجوز لأحد الاستغاثة بغيره لا بملك مقرب ولا نبي مرسل )) .
- لقد أجمعت كل طرق الصوفية على ضرورة الذكر ، وهو عند النقشبندية لفظ الله مفرداً ، وعند الشاذلية لا إله إلا الله ، وعند غيرهم مثل ذلك مع الاستغفار والصلاة على النبي ، وبعضهم يقول : هو هو ، بلفظ الضمير . وفي ذلك يقول ابن تيمية في كتاب مجموع الفتاوى ص 229 : (( وأما الاقتصار على الاسم المفرد مظهراً أو مضمراً فلا أصل له ، فضلاً عن أن يكون من ذكر الخاصة والعارفين ، بل هو وسيلة إلى أنواع من البدع والضلالات ، وذريعة إلى تصورات أحوال فاسدة من أحوال أهل الإلحاد وأهل الاتحاد )) .
ويقول في ص 228 أيضاً : (( من قال : ياهو ياهو ، أو هو هو ، ونحو ذلك ، لم يكن الضمير عائداً إلا إلى مايصوره القلب ، والقلب قد يهتدي وقد يضل )) .
- قد يأتي بعض المنتسبين إلى التصوف بأعمال عجيبة وخوارق ، وفي ذلك يقول ابن تيمية ص 494 : (( وأما كشف الرؤوس ، وتفتيل الشعر ، وحمل الحيات ، فليس هذا من شعار أحد من الصالحين ، ولامن الصحابة ، ولا من التابعين ، ولا شيوخ المسلمين ، ولا من المتقدمين ، ولا من المتأخرين ، ولا الشيخ أحمد بن الرفاعي ، وإنما ابتدع هذا بعد موت الشيخ بمدة طويلة )) .
- ويقول أيضاً في ص 504 : (( وأما النذر للموتى من الأنبياء والمشايخ وغيرهم أو لقبورهم أو المقيمين عند قبورهم فهو نذر شرك ومعصية لله تعالى )) .
- وفي ص 506 من نفس الكتاب : (( وأما الحلف بغير الله من الملائكة والأنبياء والمشايخ والملوك وغيرهم فإنه منهي عنه ))
- ويقول في ص 505 من نفس الكتاب أيضاً : (( وأما مؤاخاة الرجال والنساء الجانب وخلوتهم بهن ، ونظرهم إلى الزينة الباطنة ، فهذا حرام باتفاق المسلمين ، ومن جعل ذلك من الدين فهو من إخوان الشياطين )) .
* من أبرز المآخذ التي تؤخذ على الصوفية مايلي :
1- الحلول والاتحاد. 2- وحدة الوجود. 3 - الشرك في توحيد الألوهية وذلك بصرف بعض أنواع العبادة لغير الله تعالى 4 - الشرك في توحيد الربوبية وذلك باعتقادهم أن بعض الأولياء يتصرفون في الكون ويعلمون الغيب . . 5 - الغلو في الرسول صلى الله عليه وسلم . 6- الغلو في الأولياء . 7- الادعاءات الكثيرة الكاذبة ، كادعائهم عدم انقطاع الوحي ومالهم من المميزات في الدنيا والآخرة .
7- يتساهل بعض الصوفية في التزام أحكام الشرع .
8- طاعة المشايخ والخضوع لهم ، والاعتراف بذنوبهم بين أيديهم، والتمسح بأضرحتهم بعد مماتهم .
9- تجاوزات كثيرة ما أنزل الله بها من سلطان ، في هيئة ما يسمونه الذكر ، وهو هز البدن والتمايل يميناً وشمالاً ، وذكر كلمة الله في كل مرة مجردة ، والادعاء بأن المشايخ مكشوف عن بصيرتهم ، ويتوسلون بهم لقضاء حوائجهم ، ودعاؤهم بمقامهم عند الله في حياتهم وبعد مماتهم .
- لقد فتح التصوف المنحرف باباً واسعاً دخلت منه كثير من الضلالات والبدع التي تخرج صاحبها من الإسلام .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
سوسة2001
مشرف
مشرف


عدد المساهمات: 117
السٌّمعَة: 8
تاريخ التسجيل: 25/08/2010
العمر: 19

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الأحد أبريل 29, 2012 4:00 pm

شكرا لك أخي على الموضوع فعلا موضوع مثير للإهتمام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bas3im
مجتهد
مجتهد


عدد المساهمات: 134
السٌّمعَة: 4
تاريخ التسجيل: 19/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الإثنين أبريل 30, 2012 7:03 am

جزاك الله خير

رواه ابن ماجه عن العرباض بن سارية قال: وعظنا رسول الله صلى الله عليه وسلم موعظة ذرفت منها العيون ووجلت منها القلوب، فقلنا يا رسول الله إن هذه لموعظة مودع فماذا تعهد إلينا؟ قال: " قد تركتكم على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها بعدي إلا هالك، من يعش منكم فسيرى اختلافا كثيرا، فعليكم بما عرفتم من سنتي وسنة الخلفاء الراشدين المهديين عضوا عليها بالنواجذ، وعليكم بالطاعة وإن عبدا حبشيا، فإنما المؤمن كالجمل الأنف حيثما قيد انقاد."
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Mihawk
مجتهد
مجتهد


عدد المساهمات: 190
السٌّمعَة: 9
تاريخ التسجيل: 01/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الجمعة مايو 04, 2012 10:04 am

شكراً اخي على الموضوع ( السير على الماء )

مع ان هذا قليل جداً هناك من يستطيع ان ينتقل إلى اي مكان في العالم
و هناك من يستخدم التخاطر , و هناك من اصبح جسمه طاقة خارج القوانين الفيزيائية

لاكن اخي bas3im

الصوفية انواع كثيرة و انت ما عليك إلى ان تأخذ النافع و تترك الضار
فإذا سلك احد الطريق الخطأ فإنه يكون خطأه .. اما ان يقول شخص
انا مسلم و اتبع الإمام الفلاني و الشيخ الفلاني فهذا عنصرية ..

و انا الاحظ في الوقت هذا إنتشار الصوفية بشكل كبير
و انتشار مواضيع التحذير و حتى في القنوات .. و استنتجت من البحث
ان بعض القنوات التى تحذر من الصوفية و تستهزة بها فقط لسبب المصالح الخاصة
و خاصة ان الصوفية تنشر الوعي بين المسلمين و هذا يشكل خطر كبير عليهم
هذه القنوات و الأخبار يتبعون لمنظمات عالمية فلا تثق بما ينشر في التلفاز







_________________
نحن لسنا كائنات بشرية تعيش رحلة روحية...
نـحـن كـائنات روحية تعيش رحلـة بـشريـة ...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bas3im
مجتهد
مجتهد


عدد المساهمات: 134
السٌّمعَة: 4
تاريخ التسجيل: 19/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الخميس مايو 10, 2012 6:45 pm

الاخ
Mihawk

ليسه الموضوع عنصريه الموضوع جنة او نار ولاينفع يوم القيامة ندم اوتحسر وحياتنا وقت وكل واحد له وقت معلوم يعلمه الله وحده سبحانه وتعالى ثم يموت وكلنا لنا دنوب ومصايب وتقصير كبير في الدين فرجوا الرحمة والمغفرة من الله سبحانه وتعالى

فالدين ليسه قايم على الشيوخ فالشيوخ بشر وهم جايز يقع منه الغلط اوحتى الانحراف وامة محمد صلى الله عليه وسلم مقسمة على 73 شعبة كلهم مسلمين كلهم يقلون لا اله الا الله محمد رسول الله كل شعبة تقول نحن الناجون نحن نطبق الشريعة الصحيحة نحن الناجون يوم القيامة والباقي كلهم في النار وكل فرقة تشرح الدين على هواها فلبعض متشدد والبعض مسهل الاموار والبعض متخيل ووووووو

وطبعا في الاخير كلهم في النار واكتر السبب اتباعهم لعلامهم والثقة فيه بجنون الا فرقة واحدة وهي ماتبعت النبي محمد صلي الله عليه وسلم من قول وعمل ومن غير زيادة ولانقصان من هم الله اعلم فالافضل ان الشخص يتبع القران ويبحت فيه وثم السنة وهي احاديث الرسول صلى الله عليه وسلم ويتاكد من الاحاديث الصحيحة يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-:
سنفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة وقبله: افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على اثنتين وسبعين فرقة، وستفترق هذه الأمة على ثلاث وسبعين فرقة، كلها في النار إلا واحدة، قيل: من هي يا رسول الله؟ قال: من كان على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي وفي رواية: قيل فمن الناجية؟ قال: ما أنا عليه وأصحابي رواه جماعة من الأئمة.
وهذا الحديث فيه بيان أن الفرقة الناجية واحدة، وهي من كانت على الصراط المستقيم، هي المتبعة للكتاب والسنة،




ولا انكر فضل الشيوخ او علماء الدين فهم مرشدون ويدلون على الخير

ولاكن وجب التاكد والحرص على الدين فشيوخ يحللون الرباء وشيوخ لايطبقون شرع الله بحدافيره مثل عدم تطبيق حد الزنا وهو الجلد والحكم موجود في سورة النور وهم لايتبعونه وشيخ يطبق الحد على الضعيف ولايطبق الحق على الشخص المهم

وشيخ يامر بالامر والمعروف وتجده يتزوج ويطلق اكتر من 15 امراة بغرض التسلية والمتعة ويقول انا لم اخالف الشريعة وما دنب الفتاة التي اصبحت مطلقة وهي كانت مخلصة وشريفة

وشيخ تجده يكفر مسلمين يقلون لا اله الا الله بسبب دنوبهم وشيخ يدكر اسم الله في كل مناسبة ودكر لاجل الهيبة واتمام الاموار الشخصية وشيخ ان لم يجدك تطلق الحية فانت في نظره شخص فاسد وقليل الدين وشيخ يمشي بجوارك لايرفع السلام لانه يقول سنة ورده واجب يطبق الدين على هواه ومصالحه الشخصية والدين نزل ليبعد الغل والعداء بين الناس وجعلهم امة واحدة متحابين في الله آدم عليه السلام لما خلقه الله قال: اذهب فسلم على أولئك (نفر من الملائكة جلوس) فاستمع ما يُحَيُّونَك فإنها تحيّتك وتحية ذريّتك، فقال: السلام عليكم، فقالوا: السلام عليك ورحمة الله، فزادوه
1 : إفشاء السلام : فإن هذا مما أمر به الرسول، فقد قال : " أفش السلام، وأطعم الطعام، وصل الأرحام، وقم بالليل والناس نيام، وادخل الجنة بسلام "

2 : أن يبدأ المرء من لقيه بالسلام : فإن هذا من حق المسلم على اخيه المسلم، كما قال : " حق المسلم على المسلم ست : إذا لقيته فسلم عليه....".





(الموضوع مهم وخطير على كل مسلم والمشكلة الكبرا يقع فيه كبار العلماء والشيوخ الى من رحمه الله ارجوا قرات الموضوع كامل وانتباه )

بعض الناس حين يعصى الله لايتم يومه الا تجده يبكى ويطلب الرحمة والاستغفار ويندم اشد الندم على فعلته ويرجوا الله بمغفرته ورحمته وان الله غفور رحيم يقبل التوبة مهما كانت ورحمته وسعت كل شي

فيكون بدنبه قد عرف ربه وتاب واستغفر وفعل الخير الكتير ويكون صادق في توبته ولايريد العودة لها مرة اخرا ويرجى ربه بان يقويه على عدم فعل المعصية

فيكون دايم القرب بلعباده والاستغفار كل معصى ربه

جاء في حديث قدسي أن العبد إذا رفع يدة إلى السماء وهو عاصي فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فتحجب الملائكة صوتة فيكررها فيقول يارب فيقول الله عز وجل إلى متى تحجبون صوت عبدي عنى لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي لبيك عبدي ))
والبعض يفعل الخير والله هاديه برحمته ولايفعل المعاصى الا ماندر ولاكن تجده فخور بعمله لدرجة الغرور يظن نفسه افضل من العباد عند الله يستحقر العباد العاصين وينظر لهم بستخفاف ولاتجده حتى يقول فى قلبه الله هم اهديهم
الله هم ارحمهم

او يقول الحمدالله الدى هدانى واصلحنى

ينظر الى العباد العاصين بنظرات كانه يعلم الغيب انه مصريهم النار وكانه يظن بان بينه وبين الجنة سواء الموت


لااحد يدخل الجنة بعمله مهما كان لااحد يعلم ان الله سوف يقبل عمله او لا مهما عبدنا واطعنا لم نكمل جزاء نعمة وحدة من نعم الله علينا

لاتحكم على احد انه من اهل الجنة او النار مهما كانت عبادته او دنوبه كله بعلم عند الله كل شي بامره

مثل المراة الباغية التى سقت كلب فرحمها الله ودخلها الجنة

لم تدخل بسبب عبدتها ولاصلتها ولا استغفرها

بل بسبب واحد لرحمتها لحيوان


منكن عبد يعمل كل الاعمال الصالحة وقلبه قاسي لايرحم اوبه دنب لايعلمه الى الله يدخل النار والله اعلم

قال تعالى ( فَلا تَغُرَّنَّكُمْ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا وَلا يَغُرَّنَّكُمْ بِاللَّهِ الْغَرُور) [لقمان: 33]


ومنهم فرق كتيرة انقلها لكم


ففرقة) أحكموا العلوم الشرعية والعقلية وتعمقوا فيها واشتغلوا بها وأهملوا تفقد الجوارح وحفظها عن المعاصي وإلزامها الطاعات، واغتروا بعلمهم وظنوا أنهم عند الله بمكان وأنهم قد بلغوا من العلم مبلغاً لا يعذب الله مثلهم، بل يقبل في الخلق شفاعتهم، وأنه لا يطالبهم بذنوبهم وخطاياهم لكرامتهم على الله وهم مغرورون، فإنهم لو نظروا بعين البصيرة علموا أنّ العلم علمان: علم معاملة، وعلم بالله وبصفاته، المسمى بالعادة: علم المعرفة. فأما العلم بالمعاملة: كمعرفة الحلال والحرام، ومعرفة أخلاق النفس المذمومة والمحمودة وكيفية علاجها والفرار منها، فهي علوم لا تراد إلا للعمل ولولا الحاجة إلى العمل لم يكن لهذه العلوم قيمة، وكل علم يراد للعمل فلا قيمة له دون العمل.

وأما الذي يدّعي علم المعرفة: كالعلم بالله وبصفاته وأسمائه وهو مع ذلك يهمل العمل ويضيع أمر الله وحدوده فَغُروره أشدّ، قال تعالى: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} [فاطر: 28].

(وفرقة أخرى) أحكموا العلم والعمل فواظبوا على الطاعات الظاهرة وتركوا المعاصي، إلا أنهم لم يتفقدوا قلوبهم ليمحوا الصفات المذمومة عند الله من الكبر والحسد والرياء وطلب الرياسة والعلاء وإرادة السوء للأقران والنظراء وطلب الشهرة في البلاد والعباد، وربما لم يعرف بعضهم أن ذلك مذموم فهو مكب عليها غير متحرز عنها.

)وفرقة أخرى) علموا أنّ هذه الأخلاق الباطنة مذمومة من جهة الشرع، إلا أنهم لعجبهم بأنفسهم يظنون أنهم منفكون عنها وأنهم أرفع عند الله من أن يبتليهم بذلك، وإنما يبتلي به العوام دون من بلغ مبلغهم في العلم، فأما هم فأعظم عند الله من أن يبتليهم، ثم إذا ظهر عليهم مخايل الكبر والرياسة وطلب العلو والشرف قالوا: ما هذا كبر وإنما هو طلب عز الدين وإظهار شرف العلم ونصرة دين الله وإرغام أنف المخالفين من المبتدعين أو إني لو لبست الدون من الثياب وجلست في الدون من المجالس لشمت بي أعداء الدين وفرحوا بذلك، وكان ذلي ذلا على الإِسلام ونسي المغرور أن عدوّه الذي حذره منه مولاه هو الشيطان، وأنه يفرح بما يفعله ويسخر به، وينسى أنّ النبي بماذا نصر الدين وبماذا أرغم الكافرين؟ ونسي ما روي عن الصحابة من التواضع والتبذل والقناعة بالفقر والمسكنة، حتى عوتب عمر رضي الله عنه في بذاذة زيه عند قدومه إلى الشام فقال: إنا قوم أعزنا الله بالإِسلام فلا نطلب العز في غيره.

)وفرقة أخرى) اشتغلوا بالوعظ والتذكير، وأعلاهم رتبة من يتكلم في أخلاق النفس وصفات القلب من الخوف والرجاء والصبر والشكر والتوكل والزهد واليقين والإِخلاص والصدق ونظائره، وهم مغرورون يظنون بأنفسهم أنهم إذا تكلموا فقد صاروا موصوفين بهذه الصفات وهم منفكون عنها عند الله إلا عن قدر يسير لا ينفك عنه عوام المسلمين، وغرور هؤلاء أشد الغرور لأنهم يعجبون بأنفسهم غاية الإِعجاب.

(وفرقة أخرى) قنعوا بحفظ كلام الزهاد وأحاديثهم في ذم الدنيا فهم يحفظون الكلمات على وجهها ويؤدونها من غير إحاطة بمعانيها فبعضهم يفعل ذلك على المنابر، وبعضهم في المحاريب، وبعضهم في الأسواق مع الجلساء وكل منهم يظن أنه تميز بهذا القدر عن السوقة والجندية، إذ حفظ كلام الزهاد وأهل الدين دونهم ويظنّ أن حفظه لكلام أهل الدين يكفيه. وغرور هؤلاء أظهر من غرور من قبلهم.

)وفرقة أخرى) اغتروا بالصوم وربما صاموا الدهر أو صاموا الأيام الشريفة وهم فيها لا يحفظون ألسنتهم عن الغيبة وخواطرهم عن الرياء وبطونهم عن الحرام عند الإِفطار وألسنتهم عن الهذيان بأنواع الفضول طول النهار، وهو مع ذلك يظن بنفسه الخير فيهمل الفرائض ويطلب النفل ثم لا يقوم بحقه وذلك غاية الغرور.



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اكسجين
مبتدئ
مبتدئ


مستواك في الطاقة: متوسط
عدد المساهمات: 5
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 09/06/2012

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    السبت يونيو 16, 2012 9:54 am

يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Scorpion
ناشئ
ناشئ


عدد المساهمات: 27
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 28/06/2012
العمر: 19
الجنسية: مصري

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الخميس يونيو 28, 2012 5:48 am

شكرا لك

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
bas3im
مجتهد
مجتهد


عدد المساهمات: 134
السٌّمعَة: 4
تاريخ التسجيل: 19/02/2011

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    السبت أغسطس 11, 2012 9:14 am

عفواااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
power full
ناشئ
ناشئ


مستواك في الطاقة: متوسط
عدد المساهمات: 49
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 17/08/2013
الجنسية: كويتي

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الأربعاء سبتمبر 11, 2013 4:49 pm

اصل الصوفية ماخوذ من صفاء القلب
على الترجيح الصحيح وليس على كل من هب 
ودب فلبس الصوف تزهدا في الدنيا

في زمن احمد بن حنبل رحمه الله
سمي طائفة من المؤنين يذكرون الله
ويهتمون بتصفية القلوب وطهارتها
من حب الدنيا والغش والحسد وغيرها

سموا بالزهاد

ثم بعد ذلك الزمن سموهم الصوفية
تشبيها ايضا بحال اهل الصفة
الفقراء الذين يجلسون في المسجد
النبوي ويذكرون الله سبحانه

ثم ظهر المرعين ليكتسبوا الشهرة
وليأكلوا من اموال الاوقاف الموقوفه
على فقراء الأربطة والمساجد

فظهر اللبس على الناس
ثم ظهر متشبهون يدعون الكرامات
والخوارق بخدع رخيصة
فدنسوا سمعة اسم التصوف

فالاصل في التصوف صحيح
مندرج تحت حديث اركان الاسلام
والايمان والاحسان
وعلامات الساعة
حين اتى جبريل عليه السلام يسأل
النبي عليه الصلاة والسلام

فالتصوف يندرج تحت الإحسان

وهم من اوصل الناس بالطاقة بل بالنور الالهي
وعلومهم كلها اثبتها العلم الحديث
اقصد خوارق العادات التي جرت من الله
لهم
طبعا هناك كلام مدسوس في بعض
الكتب كذلك كرامات مدسوسه

ومن اراد ان يعرف ان ديننا كله 
رواه رواة كثير صوفية
فلينظر كتاب سير اعلام النبلاء
للذهبي يقول فلان متصوف فلان حسن التصوف
فلان صوفي
على سبيل المدح الواضح من الاسلوب والتعقيب والكتاب

فمسلكهم اطهر مسلك وهو ترك المعاصي واداء الواجبات
وفعل السنن والاداب ومراقبة الاه في حين الانفاس
وعدم الغفلة
عن الله 

وهذه افضل طريقة لتفجير النور الرباني في القلب الانساني
واشكركم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
power full
ناشئ
ناشئ


مستواك في الطاقة: متوسط
عدد المساهمات: 49
السٌّمعَة: 1
تاريخ التسجيل: 17/08/2013
الجنسية: كويتي

مُساهمةموضوع: رد: السير على الماء    الأربعاء سبتمبر 11, 2013 4:52 pm

لكن باعتقادي ان السير على الماء له قواعد وطريقه
فهلا افدتمونا
وانظروا موضوعي في المنتدى بعنوان
( المشي على الماء) وعقبوا عليه 
وشكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 

السير على الماء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طاقة الحياة :: 
-*-المنتدى العام للطاقة -*-
 :: القسم العام للطاقة
-